Search this blog

Wednesday, August 9, 2017

Review: Rhyme and Reason

Rhyme and Reason Rhyme and Reason by Lewis Carroll
My rating: 5 of 5 stars

"He remarked to me then," said that mildest of men,
"'If your Snark be a Snark, that is right:
Fetch it home by all means—you may serve it with greens,
And it's handy for striking a light.

"'You may seek it with thimbles—and seek it with care;
You may hunt it with forks and hope;
You may threaten its life with a railway-share;
You may charm it with smiles and soap—'"

-- The Hunting of the Snark

Carroll is now one of my favorite authors.

View all my reviews

Sunday, July 2, 2017

What?

I'm almost sure I had something in mind when I decided to start writing...

My memory isn't failing, mind you--au contraire. I might be regaining my long-lost focus these days, contrary to what I was beginning to believe; viz. that I was aging. I am; but that's not a problem.

I mean there are problems here (more hair in my ears is one), but I haven't faced any insurmountable problems so far. Maybe that's what I should write about: how everything is OK. Also that I'm changing somewhat.

Good changes include that I know now that happiness depends on you. Even though you might feel lonely--ain't nothin' wrong with that!--simply having someone will not make you happy. Therefore, if the problem is within you (which is obviously the case), so shall the solution lie within you. (Shut up, man!)

One of the problems I don't have is that although there haven't been any stimuli to anger me, I find myself thinking just the right thoughts to infuriate me. I don't know like what... Our abused rights, for one.

Anyway, since I haven't done this in months, my writing is atrocious. I'd like to stop now.



Edit: Now that I've checked my earlier posts, I haven't written anything here for upwards of a year. Whew!

Sunday, June 25, 2017

Review: Cinderella

Cinderella Cinderella by Henry W. Hewet
My rating: 2 of 5 stars

Here's how it goes...

Stoic little Cinderella is a servant in her step-mother's house. The only time she breaks down is when everyone but her goes to a ball at the royal palace. It is at this exact time that a fairy shows up at the door. She demands Cinderella to fetch a pumpkin, some rodents (running the risk of contracting the plague), and some lizards--which turn into her "equipage" at the touch of a wand. Likewise, her shabby clothing is turned into a fancy dress.

The only non-magical articles are her shoes, because later on, one of them, although of a perfect fit, she loses while hastening out in a fluster as the clock strikes twelve.

A few days later, heralds proclaim that the lady whose foot fits in the shoe (which the prince had "observed fondly" after her abrupt departure) the prince shall marry. Of course it is Cinderella whose foot fits, and she whips out the other shoe, and thus acquires a husband. Her step-sisters immediately decide that they'd been mean to her.

She lives happily with the prince on the taxes they impose on the poor serfs, in a palace with a gazillion servants, at doing whose menial work she'd felt very indignant earlier.

View all my reviews

Monday, May 29, 2017

Review: الله والإنسان

الله والإنسان الله والإنسان by مصطفى محمود
My rating: 3 of 5 stars

This book came with the caveat that the author wrote it when he was in "doubt", and later went on to renounce and refute it. I knew I wasn't going to like it.

It has some strange thoughts, indeed, but what got my attention is that this guy is really well-read, unlike many today who make pretensions to erudition upon reading an article or two online--and NOT scientific articles, mind you. No, the author had read philosophy and science (and even literature) and makes references to support the arguments he presents here.

Again, I do not agree with most of the arguments, but the method the author employs is truly laudable.

View all my reviews

Saturday, May 27, 2017

Review: To Kill a Mockingbird

To Kill a Mockingbird To Kill a Mockingbird by Harper Lee
My rating: 4 of 5 stars

Of course, this isn't a bird-hunting handbook. It was mighty stupid of me to think it sounded like it.

I seldom like modern novels (yes, I consider 1960 kind of recent), but without a doubt, this is one of the best novels I've ever read. The characters, the narration, the story line, and even the accent; I liked it all. The plot only climaxes around the middle, but I enjoyed it highly even before that.

View all my reviews

Thursday, May 18, 2017

Review: Gulliver's Travels

Gulliver's Travels Gulliver's Travels by Jonathan Swift
My rating: 4 of 5 stars

I was mistaken to think this was a children's book--not only because of the difficulty of its language (it took me two weeks to read, mind you), but also the nature of the notions discussed therein. Of course, I thought that because we had it in Ladybird-picture-book format in our childhood.

The aspect I found most enjoyable was that you couldn't tell when the author was being sarcastic (if at all, that is); the way he would describe people of certain vocations (e.g., lawyers, doctors) is so straightforward it's almost comical.

This book is basically a polemic against humans in general and their ridiculous ways. As much as I hate saying this, read it at your own risk.

View all my reviews

Saturday, April 29, 2017

Review: The Ode Less Travelled: Unlocking the Poet Within

The Ode Less Travelled: Unlocking the Poet Within The Ode Less Travelled: Unlocking the Poet Within by Stephen Fry
My rating: 4 of 5 stars

It's a very well-written work, of course, and a great way to learn prosody. But as is always the case with Fry's writing (and speech), I tend to lose track when I'm reading one of those wordy sentences he's so wont to use, and a dictionary close at hand is indispensable.

It took me a while to read this book, not because it's boring, but because it has these Poetry Exercises that take time--that are supposed to take time. At the end, I found myself skipping those because I felt the book was taking more than its due.

View all my reviews

Thursday, March 30, 2017

Review: العرب وجهة نظر يابانية

العرب وجهة نظر يابانية العرب وجهة نظر يابانية by Nobuaki Notohara
My rating: 2 of 5 stars

هي في الحقيقة وجهة نظر شخص ياباني، ليس عن العرب بشكل عام، بل في ما يخص أدبهم خصوصا.

في بدايات الكتاب يصر الكاتب على أهمية عدم تطبيق معايير ثقافة ما على أخرى عند النظر إلى الأخيرة "من الخارج". لاحقا، تجده ينتقد الثقافة العربية الإسلامية، و يقول أن الحجاب "قمع للجسد".

في موقع يعبر عن تعاطفه مع الشعب العربي و كرهه لما يتعرضون له من ظلم، و في موقع آخر يتساءل لمَ لا يكتب العرب بصراحة و شجاعة، إلخ.

يدعي الكاتب أن التوحيد (لا إله إلّا الله) يؤدي بشكل ما إلى الاستبداد. حيث، برأيه، مركزية الإله--وجود إله واحد--كنمط للتفكير يؤدي إلى جعل رئيس دولة واحد هو فوق القانون أو مقدس أو شيء من هذا القبيل. الحقيقة أن تصرفا كهذا لاإسلامي تماما: التوحيد يعني عدم عبادة غير الله، و لا معاملة إنسان--حتى الملوك و الرؤساء--بتقديس أو وضعهم في موضع "عالٍ". سمعت مرة أنه عند نهاية الحرب العالمية الثانية، و بعد أن قررت اليابان الاستسلام للولايات المتحدة، كان أحد مطالب الولايات المتحدة هي تنازل الإمبراطور. هذا الطب أدى إلى اضطراب شديد في اليابان، حيث إن الإمبراطور بالنسبة لهم رمز مقدس. بمعنى آخر، مش إحنا اللي هيك. (للأمانة، في اليابان اليوم لا آثار لتقديس و نحوه؛ بل لا تجد في اليابان كلها صورة واحدة للإمبراطور، و قد تعيش فيها فترة طويلة دون أن تعرف شكله.)

في النهاية--و هذا الجزء الأكثر تناقضا--في موضع ما يقول إن المسلمين يتخذون من القرآن مرجعا في كل شيء، و بالتالي ينفون أي حاجة إلى أي كتاب دونه، و يخبر أن الشعب الياباني يفضل أن يشاهد و يبني على المشاهدة و ما إلى ذلك، و مع ذلك، فإن الكاتب في نهاية الكتاب يروي قصة مفادها أن حَمًلاً على وشك الموت ("طلي" لا يتجاوز عمره يومين!) سوف يصبح معلمه--معلم الكاتب--باستمرار: "إن سر تينك العينين منارة في داخلي." "فإنني أستطيع أن أتابع حياتي على هدى سرها."

(عذرا على التدقيق الشديد، و لكن كتابا ناقدا كهذا يتطلب نقدا شديدا.)

View all my reviews

Tuesday, February 28, 2017

Review: سيرة خليفة قادم: قراءة عقائدية في بيان الولادة

سيرة خليفة قادم: قراءة عقائدية في بيان الولادة سيرة خليفة قادم: قراءة عقائدية في بيان الولادة by أحمد خيري العمري
My rating: 2 of 5 stars

أنا في حيرة من أمري.

لسبب ما، كنت أتخيل أني سأقرأ كتابا ذا أفكار "ثورية"، أو جديدة إن صح التعبير، و لكن بصراحة، لم "تتغير طريقة رؤيتي للحياة" بعد قراءتي للكتاب. في الكتاب أفكار جيدة (و جميلة)، و لكن طريقة عرض الكاتب--للأسف الشديد--ليست جذابة أبدا. أتخيل أن رد الكاتب نفسه على هذا ستكون شيئا مثل أن النية من هذا الكتاب ليست التسلية، بل أن يكون "صفعة إيقاظ" للمسلمين. و لكن ما هكذا تُعطى النصيحة!

يتجاوز الأمر حد كونه ذا لهجة حادة تهدف إلى معاتبتك. فالكاتب في كثير من الأحيان لا يتردد في إهانة جهات معينة؛ جهات قد لا يكون لها أصلا دخل بالسياق. عندما بدأتُ قراءة الكتاب قبل شهور عدة، أول ما استفزني هو هذان الموضعان المتتاليان:

"الفرق كبير و جوهري بين مجتمعين: مجتمع الرعي التقليدي، القائم على وتيرة بطيئة و غير متحركة، إذا لا شيء سيتغير حقاً في معطيات مجتمع كهذا.. حتى العمل الذي يرتزق منه الأفراد هو عمل يشبه إلى حد بعيد البطالة و إن تقنعت بعمل ما.."

"... المعنى التقليدي للرعي، الذي يقع في منطقة ما بين البطالة المقنعة و محض الحراسة.."

أول ما أغضبني تذكُّري لهذا الحديث:

روى عمرو بن يحيى بن سعيد ، عن جده ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من نبي إلا وقد رعى الغنم . قالوا : وأنت يا رسول الله ؟ قال : نعم ، كنت أرعاها بالقراريط لأهل مكة "

لا أدري ما سيقوله الكاتب عن هذا الحديث. قرأت أنه موجود في البخاري، و لكن الكاتب عنده أفكاره الخاصة في ما يخص الأحاديث. لذلك سأقول ما كنت سأقوله لو لم أكن قد سمعت بالحديث قط: لا يجوز التنقيص من مهنة--أيا كانت! و بالمناسبة، هذه المهنة بالذات ذات منفعة كبيرة لكثير من الناس--و ليس فقط لممارسيها--و لا منطق في إنكار ذلك، و لا فائدة ترجى منه. ثم إن المهن اللتي يكون فيها "حركة جسدية" فعلية كرعي الغنم و الزراعة مثلا لا يمكن اتهام العاملين بها بالكسل أو "البطالة المقنعة" فقط لأنها ببساطة ليست مُقْنِعَةً للكاتب. ماذا برأيكم قد يظن راعي الغنم بمهنة تتطلب ممارستها الجلوس على كرسي طوال اليوم (و ربما في غرفة مكَيّفة)، كمهنة "كاتب" أو "طبيب أسنان"؟ مهنتان يمتهنهما كاتب الكتاب.

و بالحديث عن طب الأسنان و هذا الكتاب، هل يصح أن يكتب طبيب أسنان كتابا في الدين؟ الجواب البديهي: ما المانع، إذا كان مطلعا و عالما بالدين؟ و لكن هاكم اقتباسين آخرين:

"و نحن نعيش في عصر تعددت فيه الرؤى و الأحكام، حتى صار يمكن لكل من يمتلك القدرة على النطق (وليس التفكير حتى!).. أن يصدر حكمه الخاص على كل شيء.."

"يمكن بسهولة عندما نؤمن بأحقية كل من هب و دب في إعطاء الأحكام أن يتحول الإيمان إلى مجرد اعتقاد محايد بلا لون ولا طعم ولا رائحة.."

يهاجم الكاتب بضراوة "الفهم التقليدي" للدين، و كأن كلمة "تقليدي" مرادفة لكلمة "خاطئ"، و يظهر عدم إعجاب شديد بأشخاص يعتبرون علماء دين بشكل يتناقض حتما مع مضمون الاقتباسين المتقدمين. بالمناسبة، لست أدافع عن "الفهم التقليدي" و لا عن الشخوص، بل إني لا أعرفهم أصلا. أو لم أكن قد سمعت بكثير منهم لولا هذا الكتاب. ثم إني انتبهت لموضعين (على الأقل) استخدم فيهما الكاتب تعبير "في رأيي". أولا، لم يعجبني هذا الاستخدام، ثم انتبهت أكثر إلى أن معظم ما في الكتاب قد قُدِّم بشكل جمل خبرية، و كأنها حقائق مفروغ منها، في حين هي آراء الكاتب الخاصة.

ملاحظتي الأخيرة لغوية طبعا. حيث إن الكتاب كله له صِبغة أدبية. في كثير من المواضع، "يفسّر" الكاتب آيات قرآنية بمعانٍ مجازية بحتة، و يكاد يسخر من من يفسرها حرفيا. هذا النهج--مصحوبا بالكثير من المجاز--جعلني أركز أكثر على لغة الكتاب. وجدتني في كثير من الأحيان أهز رأسي على استخدامه الخاطئ للفاصلة الذي جعلني أقرأ بعض الجمل مراتٍ عدةً لأفهمها، أو إفراطه باستخدام النقاط (كما يتضح من الاقتباسات أعلاه). و آهٍ من الأخطاء النحوية! قبل أن يظن القارئ أني أركز على ما لا يجب التركيز عليه، أقول ببساطة: إذا أردت أن تكثر من المجاز و تستخدم لغة و ألفاظا منمقة، فإنك ستضع كتابتك تحت مجهر الاستخدام اللغوي الصحيح (أعتذر على الصورة المجازية). ثم إن الأَولى أن تمتلك الأساسات الصحيحة--و هذه رسالة الكتاب في الأساس--قبل أن تتقدم لما بعدها.

View all my reviews